الرئيسية - تحقيقات صحفية - 5 أجهزة أمنية في عدن… «منظومة مختلّة»
5 أجهزة أمنية في عدن… «منظومة مختلّة»
الساعة 09:09 مساءاً


تعيش محافظة عدن، حالة من التخبّط وعدم التوازن الأمني، مع تزايد عمليات الاغتيال والنهب والبسط العشوائي والاعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة، يربطها مراقبون بـ«غياب التنسيق بين الأجهزة الأمنية وتعددها».
فعقب تحرير المحافظة من قوات «الحوثيين» وصالح، منتصف العام 2015، نشأت حالة من الفراغ الأمني في المحافظة، ساعدت جماعات مسلّحة وأخرى متطرفة، في أن تعيث في محافظة عدن فساداً وتمارس عمليات اغتيال بحق عشرات المسؤولين والقضاة والقيادات الأمنية وقيادات «المقاومة».
 

وأمام تفكك الوحدات الأمنية السابقة لمرحلة ما قبل حرب 2015، وعدم وجود تنسيق داخلها، تشكّلت عدد من الأجهزة الأمنية تخضع بعضها لسيطرة الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة «الشرعية»، في حين يسيطر «التحالف» على شق آخر منها، الأمر الذي تسبّب في حالة من الشتات بتضارب نشاطها.
  

 

اخر الاخبار

شاهد الموت يفجع الفنانة المشهورة هيفاء وهبي .. وابنتها زينب تبكي وتصرخ من حر الفراق

شاهد : جماعة الحوثي تفاجئ الجميع وتطلق صاروخ جديد على العمق السعودي ويصيب هدفة بدقة عالية ...وإعلان عسكري عاجل "أضرار بالغة ""شاهدالتفاصيل "

 ترامب منع ابن زايد من حضور قمة الرياض لإتمام المصالحة بين قطر والسعودية.. تفاصيل جديدة تكشف ما دار خلف الكواليس

شاهد .. تهديدات إماراتية سافرة بقصف قوات تابعة للشرعية اجبرت سرب من الآليات والعربات المصفحة الإماراتية على الخضوع للتفتيش بشبوة بانزال عناصرها من فوق الاطقم والمدرعات !

 

مباشر من محلات الصرافة مساء اليوم الاربعاء

و”شاهد زلة لسان لمذيعة الإخبارية السعودية تحرج المملكة أمام العالم وقد تكلفها ثمنًا غاليًا.. شاهد ماذا قالت على الهواء مباشرة ”فيدي

 

 فيديو جديد للرقاصة السعودية المثيرة للجدل هند القحطاني برفقة ضيف غير متوقع متوقع

 

شاهدو أحمد علي عبدالله صالح يبدأ بأول خطوة في طريق الانتقام لوالده ويتقدم بهذا الطلب العاجل للامير ’’محمد بن سلمان‘‘(تفاصيل ماحدث)

شاهد3 فنانين تطاولوا على الاسلام والشيخ الشعراوي فجاءهم عقاب الله شديد لن تصدق ماحدث لهم (فيديو صادم)

  عاجل..خبر ينزل كالصاعقة على راس عيدروس الزبيدي والاعلان رسميا عن استقالة بن بريك من المجلس والاعتذار من ابناء حضرموت ( نص الاستقالة المؤثرة )  تحقيق يكشف تورط الإمارات في عمليات تجسس واختراق لشركات أمريكية ورويترز تنشر آلاف الوثائق                                                                              عاجل: قوات الشرعية تخسر أبرز قياداتها الميدانية في المكان    

مصير مؤلم لـ الفنانة مايا دياب بعد إستهزاءها بسورة الفاتحة في موسم الرياض ..شاهد(تفاصيل)

 

“شاهد” تركي آل الشيخ ينعي نفسه بعد تعرضه لنزيف وورم بالرأس وضعف في ضخ الدم: “أحسن الله عزاكم فيني”

إيفانكا ترامب تتورط في علاقة مع أشهر جاسوس بريطاني.. وهكذا كان أول لقاء بينهما

شاهد أكبر براكين العالم العربي يهدد سكان وسلامة السعودية في معلومات وصفت بالصادمة والمرعبة (صور وفيديو)

شاهد مذيعة أمريكية تباغت الأمير عبد العزيز بن سلمان ( الاخ الاكبر لولي العهد ) بهذا السؤال المحرج ..شاهد كيف رد عليها بجواب صاعق واخرس لسانها

سيدة حسناء في رحلة طيران ..وعندما ذهبت الى الحمام كانت المفاجئة المرعبة التي جعلتها تصرخ باعلى صوتها وتثير هلع كل ركاب الطائرة ( لن تصدق ماحدث )

 

وردنا الان ..عبد الباري عطوان يفجر مفاجأة مزلزلة بشأن هذه الدولة العربية وانه سيتم محوها في اقرب وقت(شاهد تفاصيل في غاية الخطورة)

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

وتتقاسم الأجهزة الأمنية في محافظة عدن، السيطرة على مرافق ومؤسسات الدولة الحيوية، وحمايتها بما يضمن استمرارها في تأدية وظائفها، لكن ذلك خلق نوعاً من التنازع في الصلاحيات، في ظل غياب التنسيق الأمني أو وجود غرفة عمليات مشتركة، تجمع الوحدات الأمنية والعسكرية، على الرغم من إعلان الحكومة «الشرعية» ووزارة الداخلية عن حاجتها الملّحة إلى إنشاء «غرفة مشتركة».
 

وتتوزع مهام حفظ الأمن في محافظة عدن على خمسة مسميات لأجهزة أمنية، أولها قوات الأمن الخاصة التابعة لوزارة الداخلية، وهي الأقل صلاحية، وثانيها قوات «الحزام الأمني» التابعة لـ«التحالف العربي» وتتكون من لواءين عسكريين، تم إعدادها بإشراف مباشر من قيادة قوات «التحالف» المتواجدة في عدن، وثالثها قوات أمن عدن بقيادة مدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع، وتضم «وحدة مكافحة الإرهاب»، ورابعها لواء الشرطة العسكرية التابعة لـ«الشرعية» الذي تشكل في أغسطس 2015، وتولى مهمة حراسة عدد من المنشآت الحكومية، وحراسة المنظمات الدولية التي تعمل في عدن، ويقوم بتأمين مقر قيادة «التحالف العربي»، وأخيراً الحماية الرئاسية التابعة لنجل الرئيس هادي، التي دخلت بصراع مع قوات تابعة لـ «المجلس الانتقالي» بعد اتهام الأخيرة لحكومة بن دغر بـ«الفساد وسوء إدارتها للمؤسسات الخدماتية في عدن».
ويرى مراقبون أن توحيد الأجهزة الأمنية، وإيجاد غرفة عمليات واحدة بحاجة إلى «صفقة سياسية» تبرمها الأطراف المتصارعة في عدن، أكثر من جهد يقوم به وزير لقطاعات أمنية لا يخضع أيا منها لسلطته، فبقاء عدن بوضعها الحالي يعني مزيداً من التدهور الأمني.
في حين، يرى آخرون أن «توحيد الأداء الأمني أمر لابد منه، عبر أجهزة تقع تحت قيادة موحدة»؛ لأن التعدد يعني مزيداً من تنازع الصلاحيات وتوسع رقعة الخلافات؛ ما قد يدفع إلى نشوب صراعات لا تحتملها العاصمة المؤقتة عدن، في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها.
فيما رجّح البعض فرضية أخرى للحل تتمثل في «إخراج المعسكرات إلى خارج المدينة؛ وتعيين قيادة جديدة للمحافظة؛ والضرب بيد من حديد على كل من يخرج على سلطة القانون ومؤسسات الدولة؛ وإنهاء وجود المجموعات المسلحة؛ والمربعات الأمنية».
وكان وزير الداخلية أحمد الميسري، قد وجّه كافة الوحدات الأمنية وقيادة وزارة الداخلية وفروع الأمن بعموم المحافظات بعدم التعامل المباشر مع قيادة قوات «التحالف» إلا عبر وزارتة، مطالباً قيادة قوات «التحالف» بوقف التعامل مع القيادات الأمنية بصور فردية، وهو ما لم يتم الاستجابة له على ما يبدو نهائياً

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة