الرئيسية - الاخبار المحلية - إختراق إماراتي خطير لأهم مؤسسات السعودية .. وهذا هو سر الموقف السعودي المتواطئ مع الإمارات وعجز الشرعية عن الرد
إختراق إماراتي خطير لأهم مؤسسات السعودية .. وهذا هو سر الموقف السعودي المتواطئ مع الإمارات وعجز الشرعية عن الرد
الساعة 04:46 مساءاً

كشف الصحفي اليمني أنيس منصور عن أسباب التواطؤ السعودي إزاء العبث الإماراتي الحاصل في اليمن.

وأوضح منصور، في سلسلة تغريدات رصدها محرر "ناس تايمز" أن السعودية تجاهلت 37 شكوى قدمتها الحكومة اليمنية للسعودية بشأن الإمارات .. مشيرًا إلى أن أبوظبي تمكنت من تشكيل لوبي إعلامي وسياسي، واختراق مؤسسات سعودية.

وأشار إلى أن السعودية وقفت بقوة خلف قرار إقالة رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر، وجاءت بـ"معين عبدالملك" بناءً على رغبة الإمارات، كما منعت الحكومة اليمنية حتى اليوم تعيين وزير للخارجية اليمنية.

 

 

 

 

فيما يلي، يعيد "ناس تايمز" نشر تغريدات الصحفي كما وردت:

 

١- قدمت قيادة الشرعية 37 شكوى وتقارير ضد الامارات منها مخططات اغتيال قيادات كبيرة في الشرعية وتجسس منذ ثلاث سنوات تقوم السعودية بوضعها ادراج الرياح ومسكنات وكل مواقفها تذهب لصالح الامارات.
٢- استطاعت الامارات اختراق بعض المؤسسات الاعلامية السعودية بتشكيل لوبي اعلامي وسياسي موالي لها مقابل امتيازات مالية ولهذا تجد كثير من الأصوات. السعودية تتوافق مع الدور الاماراتي

٣-دخلت قيادات سعودية في صفقات فساد مالي مع بعض قيادات الشرعية من خلال أخذ نصيب كل صفقه بمقدار الثلث خصوصاً في مجال النثريات والتسليح والبرنامج
‏ ⁧‫#البرنامج_السعودي_لتنمية_وإعمار_اليمن‬⁩.

٤- تدخلت السعودية في شان القرار اليمني وأصبحت هي المشرفه على المواقف والتحركات والاجتماعات وإصدار البيانات وجعلت من الحكومة حكومة المنفى والفنادق ناهيك عن فرض الرقابة الاستخباراتية على كل مسئول محلي وعسكري.

٥-احبتي وأصدقائي الخائفين والمحايدين بشان الموقف السعودي
‏اقول لكم السعودية تحترم من يصارحها وتستعبد اكثر من يقبل العبودية لها
‏من يقدم نفسه مخبر وواشي وعبد لها ليس له قيمة ولا اهتمام ولا اعتبار
‏كن شجاعاً وتحدث بكلمة الحق لاجل الوطن

٦- السعودية والإمارات؟
‏الحقيقة الناصعة تقول أن الدولتين المذكورتين تلعبان الآن
‏دورا محوريا في حروب الغباء الدموية التدميرية في المنطقة؟ بما فيها اليمن

٧-‏ثلاثة اشهر والشرعية بدون وزير خارجية بسبب رفض السعودية خيارات وترشيحات قيادة الشرعية وتبحث عن شخص يتوافق معها في مصادرة القرار السياسي للشرعية
‏المشهد السياسي الساخن يحتاج دور الدبلوماسية اليمنية الذي تم تغيبة عمداً

‏٨- تسعة اشهر وكل مخصصات واعتمادات رواتب السفارات اليمنية متوقفه من السعودية ولَم يصرف لهم الا قسط ثلاثة اشهر في عيد الاضحى بعد ان طفح الكيل وارتفع الويل فلماذا تهان الدبلوماسية اليمنية بمثل هكذا تصرفات ؟ ولماذا غاب غالبية السفراء عن واجابهم في جرائم الامارات ؟

٩- وقفت السعودية خلف ازاحة الدكتور بن دغر ولعب السفير السعودي لعبته حتى فرض الدكتور معين على مقاس المخطط الاماراتي وإزاحة كثير من شرفاء الشرعية والوطنيين
‏ماذا لوكان بن دغر اليوم رئيساً للوزراء ؟

١٠- استطاعت الامارات كسب بعض قيادة اللجنة الخاصة ومنحتهم فلل سكنية في ابوظبي ورشاوي وهدايا في سبيل التضيق على قيادة الشرعية وإرباكها في كثير من المواقف نتحفظ على اسماء الحاصلين على الفلل السكنية وما خفي كان اعظم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة