الرئيسية - حقوق وحريات - فبراير 2018 حالة حقوق الإنسان في اليمن
فبراير 2018 حالة حقوق الإنسان في اليمن
الساعة 01:01 مساءاً


تستمر سام للحقوق والحريات ومقرها جنيف  في رصد الانتهاكات في اليمن خلال عام 2018م , ففي شهر  فبراير رصدت المنظمة (647) حالة انتهاك للقانون الدولي الإنساني وقانون الحرب، شملت القتل خارج نطاق القانون، والاعتداء على سلامة الجسد، وانتهاك الحريات الصحفية، والاحتجاز التعسفي، ومصادرة الممتلكات، والتعذيب، ارتكبتها كلاً من؛ مليشيات الحوثي، وطيران قوات التحالف، وتشكيلات عسكريات، وجماعات مقاتلة تتبع الحكومة الشرعية.

ارتكبت مليشيات الحوثي (418) انتهاكا من مجمل الانتهاكات المرصودة في هذا البيان، بينما ارتكبت قوات التحالف العربي (114) انتهاكا بواسطة الطيران العسكري التابع لها، (19) انتهاكاً آخر ارتكبت من قبل جهات تابعة للحكومة الشرعية، و(22) من قبل جماعات إرهابية، وقُيد (60) انتهاكاً ضد مجهولين في مناطق سيطرة السلطة الشرعية.

من المهم بمكان التذكير بأن الانتهاكات المسجلة في هذا البيان لا تعكس الصورة الكاملة على الأرض، ولا تمثل نسبة مئوية بقدر ما تمثل شريحة عشوائية يمكن من خلالها رؤية واقع حقوق الإنسان في اليمن، تلك الانتهاكات هي ما تمكن راصدي سام من توثيقه وفقاً لمعايير الرصد التي تعتمدها المنظمة في توثيقها.

انتهاك الحق في الحياة

رصدت سام خلال شهر فبراير  (172) جريمة قتل، ضحاياها مدنيون، منهم (66) مدنيا بسبب ضربات طيران التحالف العربي؛ (23) منهم في محافظة صعده، و(21) في محافظة الحديدة، و (17) في محافظة تعز، و (3) في محافظة صنعاء و (2) في محافظة عمران، فيما قُتل (94) مدنياً على يد مليشيات الحوثي؛ (47) في محافظة تعز و (33) في محافظة الحديدة، تسببت الألغام بمقتل (32) مدنيا؛ كما قُتل مدنياً واحد بيد قوات الحكومة الشرعية، واغتيل (3) مواطنين؛ أحدهم في العاصمة صنعاء والآخر في العاصمة المؤقتة عدن، وآخرهم في محافظة تعز.

ففي محافظة صعدة على الحدود السعودية رصدت المنظمة بتاريخ 18 فبراير ، مقتل (18) مدنياً بقصف طيران التحالف؛ على عزلة العقيق في منطقة كتاف ، من بين القتلى (7) أطفال، وفي صعدة أيضاً رصدت المنظمة بتاريخ 25 فبراير مقتل (5) مدنيين بينهم طفلين  و(12) مصاب وذلك بسبب قصف طيران التحالف لمنطقة جبابر.

وعلى الساحل الغربي في محافظة الحديدة، رصدت المنظمة بتاريخ 17 فبراير مقتل (4) مدنيين بقصف طيران التحالف، من بينهم طفلين. وفي وسط اليمن في محافظة تعز، منطقة مهيس، رصدت المنظمة بتاريخ 10 فبراير مقتل (8) مدنيين، بينهم طفل، بقصف من طيران التحالف العربي، وفي تعز أيضاً في قرية القورافه، رصدت المنظمة في 10 فبراير مقتل (4) مدنيين، بينهم طفلين، بقذيفة هاون أطلقتها مليشيات الحوثي. وقتل مدنيين أثنين في محافظة الحديدة، بينهم امرأة، بقذيفة هاون أطلقتها مليشيات الحوثي على مدينة الخوخة الساحلية. وفي نفس المحافظة في مديرية حيس، وبتاريخ 7 فبراير،  أعدمت مليشيات الحوثي المواطن سعيد قايد بسبب معارضته لهم كما أفاد بعض الشهود.

انتهاك الحق في السلامة الجسدية

رصدت المنظمة إصابة (275) مواطناً خلال شهر فبراير؛ بينهم (30) امرأة و(94) طفلاً، أغلبهم في محافظات تعز والحديدة وصعده، وأصيب العدد الأكبر منهم بسبب القصف العشوائي من قبل مليشيات الحوثي وبسبب ضربات طيران التحالف العربي على المناطق السكنية.

ففي محافظة تعز رصدت المنظمة بتاريخ 10 فبراير، إصابة (14) مدنياً، بقذيفة هاون أطلقتها مليشيات الحوثي؛ على منطقة المجلية بمدينة تعز، بينهم  (6) أطفال، وفي منطقة عصيفرة وسط مدينة تعز أصيب (16) مدنياً بينهم (13) طفلاً وذلك بقذيفة هاون ايضا أطلقتها مليشيات الحوثي على المنطقة، بتاريخ 3 فبراير.

و في محافظة الحديدة وبتاريخ 27 فبراير أُصيب (11) مدنياً بينهم (7) أطفال بقذائف أطلقتها مليشيات الحوثي نحو مدينة الخوخة، وعلى الحدود السعودية في محافظة صعدة، بتاريخ 25 فبراير، أصيب (12) مدنياً بينهم (6) أطفال، بقصف طيران التحالف؛ على منطقة ال جباجر.

الاحتجاز التعسفي

مازال الآلاف من المواطنين اليمنيين محتجزين تعسفاً في معتقلات مليشيات الحوثي في صنعاء، وفي سجون قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية في كلا من عدن وحضرموت، رصدت سام في شهر ديسمبر (85) حالة احتجاز تعسفي جديدة، ارتكبت مليشيات الحوثي (80) حالة، موزعين على أمانة العاصمة ومحافظة ذمار وتعز وحجة.

في تاريخ 22 فبراير قامت السلطات الأمنية في محافظة حضرموت باعتقال الصحفي عوض كشميم بسبب مقالات رأي نشرها على صفحته في موقع الفيس بوك، كما قامت مليشيا الحوثي باعتقال (10) أطفال في محافظة البيضاء بتاريخ 21 فبراير، وفي سوق الصميل بمحافظة تعز اعتقل المحامي محمد عبدالملك الصبري من قبل جماعة يعتقد انها متطرفة بتاريخ 11 فبراير وخلال شهر فبراير رصدت المنظمة اعتقال 13 مدنياً في محافظة حجة على يد جماعة الحوثي

انتهاكات بحق أطفال

رصدت المنظمة عدد (152) انتهاكاً تعرض لها الأطفال خلال شهر فبراير، أغلبها في تعز وصنعاء والحديدة، تأتي الإصابات بحق الأطفال على رأس هذه الانتهاكات بعدد (95) حالة؛ منها (7) إصابات بسبب الألغام. و(4) اصابات بسبب القنص.

تلي الإصابات حالات القتل بواقع (47) حالة قتل؛ منها (8) حالات بسبب الألغام، و (5) حالات بسبب القنص، كما رصدت المنظمة العديد من حالات التجنيد التي قامت بها مليشيا الحوثي في صنعاء وذمار وعمران، وحالات أخرى سجلها راصدي سام في محافظة شبوة من قبل ما يسمى بالنخبة الشبوانية.

وثقت المنظمة أيضاً حالات عديدة لتوقف الأطفال عن التعليم في المدارس بسبب الرسوم التي فرضتها مليشيات الحوثي في مناطق سيطرتها، كما تلقت سام شكاوى من بعض الأهالي عن قيام الحوثيين بتعبئة الأطفال بخطاب كراهية وعدم تسامح، مما اجبر بعض الأهالي على إيقاف الأطفال عن التعلم بحسب الشكاوى.

انتهاكات ضد المرأة

في شهر فبراير رصدت سام (51) انتهاكاً ضد المرأة؛ بينها (21) حالة قتل، (6) منها بسبب الألغام، وواحدة بسبب القنص بيد مليشيات الحوثي، رصدت المنظمة أيضاً (4) حالات قتل بطيران التحالف، كما رصدت (28) حالة إصابة بحق النساء.

الألغام

تصر مليشيا الحوثي على استخدام الألغام في الصراع بشكل واسع وبدون خرائط واضحة، مما يهدد حياة الكثير من السكان، خاصة في المناطق التي شهدت مواجهات سابقة، حيث رصدت المنظمة (82) حالة انفجار ألغام خلال شهر فبراير، قُتل فيها (42) مدني، وأصيب (40) آخرين؛ بينهم(6) أطفال.

انتهاكات بحق الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان

سجلت سام استمرار الانتهاكات بحق الصحف والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، حيث رصدت (14) حالة انتهاك جديدة في كلا من عدن وتعز و  الحديدة وحضرموت وحجه وعمران، منها (4) حالات قتل، ثلاثة منها لناشطين حقوقيين في محافظة الحديدة، و (4) حالات احتجاز تعسفي وحالتين لاعتداء مسلح.

الانتهاكات على الممتلكات العامة والخاصة

سجلت المنظمة (52) اعتداء على ممتلكات عامة وخاصة، حيث ارتكبت مليشيات الحوثي (41) انتهاكاً بحق الممتلكات الخاصة والعامة، منها (9) حالات تفجير واحراق لبيوت، و(4) حالات نهب منازل وشركات، كما رصدت سام إغلاق مستشفى وإتلاف مشروع مياه، فيما ارتكب التحالف (4) انتهاكات بحق الممتلكات الخاصة والعامة، منها تضرر منازل ومركبات وتدمير جسر وشبكة اتصالات، بينما سُجلت (5) حالات قامت بها قوات الشرعية منها اقتحام منزل، وحالتين سجلت ضد جماعات مسلحة مجهولة.

توصيات

– تدين منظمة سام للحقوق والحريات كافة الجرائم الواردة في هذا البيان والتي تشكل انتهاكاً خطيرا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان.

– تحث سام الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لتقديم الدعم العاجل للمدنيين المهجرين قسرا والسعي الجاد إلى رفع الحصار عن المدن والقرى والمناطق المحاصرة.

– تطالب سام قوات التحالف العربي بالعمل الجاد على تجنب استهداف المدنيين ومراجعة قواعد الاشتباك بما يتفق مع الاتفاقات والقوانين الدولية.

– تدعو المنظمة إلى تجنيب الأطفال ويلات الحروب وتحث المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم وجاد من عمليات تجنيد الأطفال التي تشهد تصاعداً مقلقاً.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة