الرئيسية - تقارير - الإرياني: أوضاع مأساوية للمعتقلين في السجون الحوثية -
الإرياني: أوضاع مأساوية للمعتقلين في السجون الحوثية -
الساعة 12:16 مساءاً


 

ال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن الجريمة التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية بحق المعتقل في سجونها منذ ثلاث سنوات الشيخ جمال المعمري، والذي أطلقته مؤخرا بعد إصابته بالشلل التام، تؤكد حقيقة الأوضاع المأساوية التي يعيشها آلاف المعتقلين في سجونها،وتكشف أصناف التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرضون له.
ودعا في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التابعة للحكومة الشرعية،المجتمع الدولي وفي مقدمته منظمة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، إلى تشكيل لجنة للاطلاع على أوضاع المعتقلين والمختطفين في سجون الميليشيات الحوثية، والذين مر على اعتقال بعضهم أكثر من ثلاثة أعوام. 
وطالب الإرياني المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات لإطلاق كافة المعتقلين من قيادات دولة وسياسيين وإعلاميين في السجون،وفي مقدمتهم اللواء محمود الصبيحي، واللواء ناصر منصور هادي، واللواء فيصل رجب والشخصية السياسية محمد قحطان.
كما دعا الإرياني إلى ممارسة الضغط اللازم على الميليشيات الحوثية، لتسليم جثة الرئيس السابق علي عبدالله صالح المخفية منذ اغتياله في ديسمبر/‏كانون الأول من العام الماضي، وإطلاق المعتقلين من قيادات وكوادر المؤتمر الشعبي.
من جهته روى الناشط اليمني جمال المعمري، الذي أفرجت عنه الميليشيات قبل أيام، بعد إصابته بالشلل التام جراء التعذيب الوحشي، تفاصيل مرعبة عما تعرض له.وكشف المعمري،في جلسة استماع حقوقية بمدينة مأرب، عن تعذيب أشخاص حتى الموت في معتقلات الحوثي. وذكر أنه قضى أكثر من ثلاث سنوات في سجون الحوثيين بصنعاء ذاق خلالها صنوفاً من التعذيب انتهت بتحويله إلى كتلة لحم غير قادر على تدبر شؤونه.وقال الناشط المشلول جراء التعذيب،إنه قضى أكثر من 1100 يوم،بل أكثر من 26400 ساعة من الألم والقهر والتعذيب،وقال إن هذه الساعات مرت عليه كوابيس ثقيلة ومرعبة.
وأشار إلى ما تعرض له من تعذيب بعد اختطافه على مدى ثمانية أيام متتالية، دخل خلالها في حالات إغماء «نتيجة الضرب على مؤخرة الرأس وعلى العمود الفقري، وبعدها استمر الضرب بأسلاك الكهرباء «الكيبلات» وإحراق لبعض الأعضاء من جسمي».
كما احرقوا قدمه اليسرى حتى تناثر لحمها، وثقب فخذه ثقبين ب «دريل»، والتعذيب ب «المدكى» والتي يوضحها المعمري، بأنها «وضع المدكى في حضنك، ويشد يديك للنهاية، ويربط رجلك للخلف، وبعدها خذ نصيبك من الركل والضرب. - 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة