الرئيسية - حقوق وحريات - شهادات قاسية عن التعذيب بالسجون الفلسطينية
شهادات قاسية عن التعذيب بالسجون الفلسطينية
الساعة 08:33 مساءاً


ميرفت صادق-رام الله

أمجد سلهب طالب جامعي من مدينة الخليل، اعتقل بداية العام الماضي في سجن تابع للمخابرات الفلسطينية، وتعرض خلالها للضرب والشبح والتعليق من أطرافه في سقف الزنزانة لأيام عديدة.
وأدلى الشاب بإفادة جريئة وقاسية في فيلم أنتجته مؤسسة الحق الفلسطينية وأسمته "رسالة إلى الرئيس" وعرض شهادات خمسة شبان فلسطينيين اعتقلوا بتهم سياسية ومدنية، وجميعهم تعرضوا للتعذيب في سجون الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالضفة الغربية.


 

اعتقل سلهب (21 عاما) في يناير/كانون الثاني 2017 ونقل إلى سجن أريحا. وقال إنه تعرض لصراخ وإهانة من المحققين ثم ضُرب "بالبريش" على يديه، قبل أن يأمر مسؤول التحقيق "بتعليقه".

وفي زنزانة ضيقة، قُيدت يداه إلى ظهره مربوطة برجله اليمنى وتم تعليقه بالسقف لثلاث ساعات ونصف الساعة. وكان سلهب يتحدث بالفيلم ويشير إلى آثار القيود على يديه بعد شهور من الإفراج، وذكر أن المعتقلين في الزنازين "كانوا يفقدون القدرة على النوم بسبب صراخ زملائهم تحت التعذيب".

واحتجز الشاب لثلاثة أسابيع، وقبيل الإفراج عنه تلقى تحذيرا من الحديث عن تعذيبه لممثل الصليب الأحمر.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة