المهندس الميسري..وزير بحجم حكومة
الساعة 05:25 مساءاً

من لا يعرف من هو المهندس احمد بن أحمد الميسري عليه ان يعيد شريط ذكرياته إلى الوراء قليلا ، ويتذكر لحظات دخول الجيوش الجرارة التي اجتاحت الجنوب ومعظم المحافظات اليمنية في مطلع العام ????م في أكبر حملة عسكرية مدججة بأحدث ما أنتجته مصانع السلاح في العالم وبشرية في قوامها ..من لا يعرف المقاتل الشجاع والسياسي البارع والمناضل الصلب عليه ان يتذكر تلك المواقف الوطنية والبطولة التي تمثلها ابن الميسري في وقوفه الثابت لمواجهة جحافل الميليشيات الحوثية وتحالفها الضارب في آلته العسكرية وقوف الند للند وخرج من بين شاشات الإعلام الفضائي يزلزل بصوته الجهوري مطامح قوى الشر والعدوان وذيول دولة ايران ليرتعدوا بفرائصهم من هول مواجهة أبطال المقاومة الشعبية الجنوبية التي تيقن العدو بأن الميسري ومن أمثاله كل أبناء العاصمة عدن والجنوب قاطبة سيزلزلون الأرض من تحت أقدام هؤلاء المعتدين الذين تمردوا على الشرعية الدستورية للرئيس هادي وشنوا الحرب على الشعب والوطن .


من لا يعرف الوزير الميسري هو ذلك الشاب العصامي التي استطاع أن يبلغ أعلى المراتب وستبدأ أكبر المناصب دون الاعتماد عن الآخرين ،ولم يبحث عن المناصب بل جاءت تبحث عنه وتفتش عن كارزما فن القيادة التي يتمتع بها دون أقرانه بل ويزاحم بها الكبار .

احمد الميسري هو المسؤول الذي لا يجيب نعم في كل الأوقات لكنه يقول لا في وقت الشدائد والأزمات إذا ما استشعر بالمخاطر ويقولها لرؤسائه ومنهم أعلى منه منصبآ أو جاه وفي الوقت المناسب .

كاريزما الميسري تكمن في أنه صاحب قرار يتخذ قراره في وقته المناسب بحاسة سداسية حباه الله بها وهذا ما يفسره نفر من المروجين للشائعات بأنه متسرع وانفعالي ومتقلب المزاج وينقصه الولاء وليتهم قالوا الحقيقة وعرفوا أنه ذكي وقارئ للماضي والحاضر ويستشرف آفاق المستقبل بنظرة ثاقبة وعقل متفتح بل ومنفتح على الآخر .

الميسري مثال للإنسان الطامح في حدود قدراته التي لا حدود لها ويمتاز بمواقفه الصلبة مثلما قلت سابقا أنه سجل موقفا ثابتا ورائعا حين خرج ليرعب الحوثيين ويتحداهم بالنزول دفاعا عن الأرض والعرض والدين وكان له ما أراد فأنتصرت المقاومة والجيش ودحر المتمردون وهزموا شر هزيمة في وقت التزمت قيادات سياسية وحزبية وقبيلة وذات جاه وسلطة الصمت الجبان تترقب من سينتصر تلاحق بركبه وسبق المسيري ومعه كوكبة من الشرفاء الجميع في الإعلان بمواجهة الغزاة وقتالهم هزيمتهم إذا جاءوا لغزو الجنوب .

لم أجد مبررا للحملات الظالمة التي تشنها ماكينة وسائل إعلام حزبية وأهلية محلية  وأخرى خارجية تحاول تشويه نائب رئيس الوزراء الوزير الناجح احمد الميسري لتمسكه بحقه المشروع في انتمائه الحزبي للمؤتمر الشعبي العام وتمسكه بجنوبيته التي أعلنها نهارا جهارا في وقت الشدائد حين دقت طبول الحرب وقبلها في وقت لم تشن أي حملات إعلامية أو خطوات على الأرض لمنع تفريخ معسكرات عائلة صالح التي تدعي أحببتها في وراثة المؤتمر بل واليمن شماله وجنوبه  وقال الوزير الميسري لا وألف لا حينما خرج حزبه على قواعده وأدبياته وأقدم على تهميش قياداته الجنوبية واعلنوا تمسكهم ورفضهم لقرارات صالح وانصاره المخالفة للوائح ونظم وادبيات حزب المؤتمر وقبل أيام ضرب الوزير الميسري أروع النجاحات وسحب البساط من تحت أقدام الانقلابيين ودعاة وراثة جينات المؤتمر على الطريقة العائلية للاستحواذ على المؤتمر ودعا قيادات مؤتمريي المحافظات الجنوبية لعقد لقاء تاريخي في عدن أعاد للحزب مكانته بعد أن كاد أن يندثر ويمزق مثنى وثلاث ورابع بانتخاب الرئيس هادي رئيسا للمؤتمر الشعبي العام ودعا خلال المؤتمر كل المكونات والقوى السياسية الجنوبية للحوار من أجل خدمة القضية الجنوبية التي كان ابن الميسري من أوائل المدافعين عنها وهذا التوجه الحقيقي نحو السعي للم شمل الجنوبيين والذي أثار حفيظة بعض المكونات المتطرفة التي ترى أن الجنوب لا يتسع إلا قياداتها وعناصرها والإصرار على إقصاء الآخرين.

لم أرى من وزراء الحكومة من هو بكفاءة واقتدار نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية  " الميسري" حيث استطاع ان يرتب أوراق خطوطه العريضة في إدارة المناطق المحررة ولقاءاته بالقادة العسكريين والأمنيين ومحافظي المحافظات المحررة ليقوم بمهام دولت رئيس الوزراء د. احمد بن دغر المتواجد بالخارج حالياوسهل كثيرا من المعاملات والمهام المتعلقة بالمحافظات المحررة وفي مقدمتها العاصمة المؤقتة عدن .

وأخيرا أقول أن هناك من يحاول تشويه المناضل الميسري ويسرب الأخبار الكاذبة لإثارة الفتن بين الجنوبيين من جهة ومن جهة أخرى لشق الشرعية والتحالف ومن جانب آخر لاستهداف المهندس الميسري القيادي الناجح والوزير المقاوم والإنسان المنفتح على الآخرين دون عصبية أو مناطقية أو عنصرية أو اختلاف في الرؤى وأثبت أنه إنسان متواضع ورجل عصامي وقائد ذو قرار ووزير بحجم حكومة والله ولي التوفيق والنجاح .من لا يعرف من هو المهندس احمد بن أحمد الميسري عليه ان يعيد شريط ذكرياته إلى الوراء قليلا ، ويتذكر لحظات دخول الجيوش الجرارة التي اجتاحت الجنوب ومعظم المحافظات اليمنية في مطلع العام ????م في أكبر حملة عسكرية مدججة بأحدث ما أنتجته مصانع السلاح في العالم وبشرية في قوامها ..من لا يعرف المقاتل الشجاع والسياسي البارع والمناضل الصلب عليه ان يتذكر تلك المواقف الوطنية والبطولة التي تمثلها ابن الميسري في وقوفه الثابت لمواجهة جحافل الميليشيات الحوثية وتحالفها الضارب في آلته العسكرية وقوف الند للند وخرج من بين شاشات الإعلام الفضائي يزلزل بصوته الجهوري مطامح قوى الشر والعدوان وذيول دولة ايران ليرتعدوا بفرائصهم من هول مواجهة أبطال المقاومة الشعبية الجنوبية التي تيقن العدو بأن الميسري ومن أمثاله كل أبناء العاصمة عدن والجنوب قاطبة سيزلزلون الأرض من تحت أقدام هؤلاء المعتدين الذين تمردوا على الشرعية الدستورية للرئيس هادي وشنوا الحرب على الشعب والوطن .


من لا يعرف الوزير الميسري هو ذلك الشاب العصامي التي استطاع أن يبلغ أعلى المراتب وستبدأ أكبر المناصب دون الاعتماد عن الآخرين ،ولم يبحث عن المناصب بل جاءت تبحث عنه وتفتش عن كارزما فن القيادة التي يتمتع بها دون أقرانه بل ويزاحم بها الكبار .

احمد الميسري هو المسؤول الذي لا يجيب نعم في كل الأوقات لكنه يقول لا في وقت الشدائد والأزمات إذا ما استشعر بالمخاطر ويقولها لرؤسائه ومنهم أعلى منه منصبآ أو جاه وفي الوقت المناسب .

كاريزما الميسري تكمن في أنه صاحب قرار يتخذ قراره في وقته المناسب بحاسة سداسية حباه الله بها وهذا ما يفسره نفر من المروجين للشائعات بأنه متسرع وانفعالي ومتقلب المزاج وينقصه الولاء وليتهم قالوا الحقيقة وعرفوا أنه ذكي وقارئ للماضي والحاضر ويستشرف آفاق المستقبل بنظرة ثاقبة وعقل متفتح بل ومنفتح على الآخر .

الميسري مثال للإنسان الطامح في حدود قدراته التي لا حدود لها ويمتاز بمواقفه الصلبة مثلما قلت سابقا أنه سجل موقفا ثابتا ورائعا حين خرج ليرعب الحوثيين ويتحداهم بالنزول دفاعا عن الأرض والعرض والدين وكان له ما أراد فأنتصرت المقاومة والجيش ودحر المتمردون وهزموا شر هزيمة في وقت التزمت قيادات سياسية وحزبية وقبيلة وذات جاه وسلطة الصمت الجبان تترقب من سينتصر تلاحق بركبه وسبق المسيري ومعه كوكبة من الشرفاء الجميع في الإعلان بمواجهة الغزاة وقتالهم هزيمتهم إذا جاءوا لغزو الجنوب .

لم أجد مبررا للحملات الظالمة التي تشنها ماكينة وسائل إعلام حزبية وأهلية محلية  وأخرى خارجية تحاول تشويه نائب رئيس الوزراء الوزير الناجح احمد الميسري لتمسكه بحقه المشروع في انتمائه الحزبي للمؤتمر الشعبي العام وتمسكه بجنوبيته التي أعلنها نهارا جهارا في وقت الشدائد حين دقت طبول الحرب وقبلها في وقت لم تشن أي حملات إعلامية أو خطوات على الأرض لمنع تفريخ معسكرات عائلة صالح التي تدعي أحببتها في وراثة المؤتمر بل واليمن شماله وجنوبه  وقال الوزير الميسري لا وألف لا حينما خرج حزبه على قواعده وأدبياته وأقدم على تهميش قياداته الجنوبية واعلنوا تمسكهم ورفضهم لقرارات صالح وانصاره المخالفة للوائح ونظم وادبيات حزب المؤتمر وقبل أيام ضرب الوزير الميسري أروع النجاحات وسحب البساط من تحت أقدام الانقلابيين ودعاة وراثة جينات المؤتمر على الطريقة العائلية للاستحواذ على المؤتمر ودعا قيادات مؤتمريي المحافظات الجنوبية لعقد لقاء تاريخي في عدن أعاد للحزب مكانته بعد أن كاد أن يندثر ويمزق مثنى وثلاث ورابع بانتخاب الرئيس هادي رئيسا للمؤتمر الشعبي العام ودعا خلال المؤتمر كل المكونات والقوى السياسية الجنوبية للحوار من أجل خدمة القضية الجنوبية التي كان ابن الميسري من أوائل المدافعين عنها وهذا التوجه الحقيقي نحو السعي للم شمل الجنوبيين والذي أثار حفيظة بعض المكونات المتطرفة التي ترى أن الجنوب لا يتسع إلا قياداتها وعناصرها والإصرار على إقصاء الآخرين.

لم أرى من وزراء الحكومة من هو بكفاءة واقتدار نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية  " الميسري" حيث استطاع ان يرتب أوراق خطوطه العريضة في إدارة المناطق المحررة ولقاءاته بالقادة العسكريين والأمنيين ومحافظي المحافظات المحررة ليقوم بمهام دولت رئيس الوزراء د. احمد بن دغر المتواجد بالخارج حالياوسهل كثيرا من المعاملات والمهام المتعلقة بالمحافظات المحررة وفي مقدمتها العاصمة المؤقتة عدن .

وأخيرا أقول أن هناك من يحاول تشويه المناضل الميسري ويسرب الأخبار الكاذبة لإثارة الفتن بين الجنوبيين من جهة ومن جهة أخرى لشق الشرعية والتحالف ومن جانب آخر لاستهداف المهندس الميسري القيادي الناجح والوزير المقاوم والإنسان المنفتح على الآخرين دون عصبية أو مناطقية أو عنصرية أو اختلاف في الرؤى وأثبت أنه إنسان متواضع ورجل عصامي وقائد ذو قرار ووزير بحجم حكومة والله ولي التوفيق والنجاح .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة